كريمة شعبان ..موهبة نادرة في العزف على القانون

المواطن
  القسم الثقافي

عضو مؤسس لأوركسترا "الساورة" ببشار

كريمة شعبان ..موهبة نادرة في العزف على القانون

 تعد العازفة العصامية كريمة شعبان من الموسيقيات الجزائريات القلائل اللواتي يبدعن العزف على آلة القانون وهي أيضا عضو مؤسس لأوركسترا "الساورة" ببشار (حوالي عشرين موسيقي)، أبدعت العزف على هذه الآلة الموسيقية بفضل ولعها بها وكذا بفضل حبها للموسيقى الجزائرية والعربية.

 تعلمت الموسيقية الحائزة على الماستر في اللغة الاسبانية التي تدرسها بثانوية ببشار، العزف على آلة القانون بمثابرتها وموهبتها الهائلة، ما دفعها الى المساهمة في إنشاء أروكسترا ''الساورة" التي هي المرأة الوحيدة عضو فيها بفضل عزفها  "الممتاز" كما وصفه العديد من الموسيقيين والفنانين وعشاق الموسيقى المحليين.وقالت أنها كانت شغوفة بالموسيقي و لطالما حلمت بالعزف على آلة موسيقية وكان أولاها الكمان قبل أن تنتقل إلى العود لكننها لم تستطع إتقان العزف عليهما رغم كل الجهود المبذولة الى غاية اليوم الذي اقترح عليها الفنان عمار عمرون، الموسيقي وملحن الأفلام وقائد اوركسترا الساورة، التخصص في آلة القانون.وكان هذا الموسيقي أول من نصحها وشجعها على العزف على القانون وتوقع أن تبدع في العزف على هذه الآلة وأن تتقنها، وساعدها شغفها ومعرفتها النظرية والتطبيقية للموسيقى الجزائرية بعد ذلك، في الإتقان والإبداع في العزف عليها''.وتقول أيضا أن القانون بالنسبة لها هو عبارة عن آلة لتنظيم العمل الاروكستري بأصواته الخاصة وخصوصياته ودوره المحوري وسط العزف المنفرد للآلات الموسيقية''، مضيفة أن القانون من خلال أصواته الخاصة قد وجد مكانته حتى بالدول غير العربية وذلك ما يثبت جمال أصواته.وتعد الجزائر بالنسبة لهذه الموسيقية أرضا خصبة للعديد من الأنواع الموسيقية بفضل تنوعها الثقافي وتشكل "مصدرا كبير للفنون الموسيقية " والتي نجح بعضها على الصعيد الدولي كموسيقي "الراي''.وتؤكد كريمة أن هناك العديد من الأنواع الموسيقية الوطنية الاخرى التي يمكن أن تحقق هذا النجاح العالمي خصوصا "الامزاد والشلالي والحول والديوان''.

 تقدم كبير للمرأة الجزائرية على الساحة الثقافية 

 وبخصوص المرأة الجزائرية في المجال الفني والموسيقي، صرحت كريمة شعبان أن المرأة الجزائرية "حققت تقدما كبيرا في الإنتاج الثقافي والموسيقي والأدبي والسينمائي والمسرحي'' ومع ذلك فان وجودها في مجال الإبداع الموسيقي ''لازال يتأرجح وراء حالتها الاجتماعية وعبء التقاليد وهذا ما يفسر سبب بقاء الموسيقى حكرا على الرجال باستثناء عدد قليل من الموسيقيات والفنانات الحاضرات داخل فرق الاوركسترا وغيرها من الفرق الموسيقية عبر الوطن".وفصلت أن ذلك دفعها لاختراق هذا الفراغ والمساهمة في إنشاء اوركسترا الساورة مع أصدقاء موسيقيين ببشار للعزف بآلة القانون ضمنها، و أنها تطمح، كمحبة للموسيقي الجزائرية والعربية، إلى "انجاز عمل موسيقي ناجح وطنيا وعالميا بالآلة التي طالما كانت آلة موسيقية للرجال وأيضا لترويج الثراء الموسيقي والثقافي للبلاد".إذا كانت كريمة شعبان معروفة حاليا كموسيقية موهوبة نادرة ومبدعة، من طرف المتخصصين بالموسيقى، فهي تقول أن الطريق لا تزال طويلة أمامها على الساحة الفنية الوطنية لكي يتعرف عليها الجمهور الواسع بشكل جيد.وتطمح الفنانة الى مشاركة فرقتها الموسيقية في مهرجانات كبيرة وطنيا ودوليا لإبراز براعتها والترويج لفرقتها التي تستلهم انتاجها من التراث الموسيقي لجنوب غرب البلاد ومناطق اخرى من البلاد.

قراءة 25 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.