معرض “اللقاء” موعد لاحتكاك الموهب الشابة بتجربة القدماء

المواطن
  القسم الثقافي

افتتح بالمسرح الوطني الجزائري

معرض “اللقاء” موعد لاحتكاك الموهب الشابة بتجربة القدماء

افتتح بالمسرح الوطني الجزائري معرض تشكيلي جماعي ضم أعمال 40 فنانا من الشباب و المخضرمين في مبادرة طيبة لتشجيع المواهب الشابة و الاستفادة من الاحتكاك بأسماء بارزة في عالم الفنون الجميلة،

كما أكده منظمو هذه التظاهرة الفنية. قد سمح رواق بهو المدخل الرئيسي للمسرح الوطني باحتضان هذا المعرض الموسوم ب “اللقاء” في اشارة الى اهمية مثل هذه المناسبات التي لها تاثير على تحفيز الحركية في مجال الابداع بالريشة و القلم. و من بين الأسماء الحاضرة بابداعاتها في هذا المعرض الذي قدم جميع المدارس و الاساليب زين الدين لحمري وهاني بن ساسي و شاربوني اني كولات وخالد دحكوني و غيرهم.و سيكتشف زوار هذا المعرض الغني بالألوان و الأضواء لوحات جميلة جسد اصحابها جمال الجزائر و اصالة تراثها من خلال مواضيع تتعلق بالعمران و التراث حيث عرضت اعمال عن العمران المميز للقصبة و ايضا لوحات تحكي عن الجمال الخلاب لطبيعة الجزائر بسواحلها و جبالها و صحرائها الذهبية.كما حضرت ايضا في المعرض اعمال تجريدية و تكعبية و حتى المنمنمات تحمل كلها رسائل جميلة تخلذ جانبا من حياة و احلام الجزائريين. و سمح هذا التنوع و الحرية في اختيار اساليب التعبير بايصال الرسالة للمتلقي، و قد ابدى الفنانون التشكيليون الذين حضروا الحدث اهتماما كبيرا بإعمال الشباب التي حمل بعضها لمسات فنية تبشر بمستقبل واعد لاصحابها في هذا الفن.و ذكر منظمو المعرض ان هذا الحدث كان من المقرر تنظيمه في 2020، تأخر الى اليوم بسبب تداعيات فيروس كورونا و قد حفظت هذه اللوحات لدى الجهة المشرفة على المعرض و جاءت الفرصة اليوم لعرضها و الى غاية 24 نوفمبر.و بالمناسبة حث بعض الفنانين الذين حضروا تدشين المعرض على ضرورة ترقية هذا الفن في الجزائر بتشجيع الفنانين على الابداع و اظهار اعمالهم في فضاءات تتوفر على كل المقاييس حتى تشاهد ابداعاتهم في احسن الظروف. كما اكدوا على ضرورة انشاء المزيد من من الاروقة االفنية و تسييرها بطرق حديثة لانها الواجهة الوحيدة لابداعات الفنانين في ظل غياب سوق حقيقة للفن تتكفل ببيع اعمالهم.و من بين المسائل الاخرى التي حرص عليها الفنانون خلال حفل التدشين تحفيز اصحاب المواهب في الاطوار الدراسية الاولى على تجسيد هذه الميول بمتابعة الدراسة في المؤسسة الفنية.

قراءة 100 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.