ولاية البليدة تشهد ازمة مائية خانقة

  ق.ط

مواطنون يقتنون صهاريج مائية باسعار باهظة

ولاية البليدة تشهد ازمة مائية خانقة

خرج اليوم سكان حي بن مقدم و الرامول وسط  مدينة البليدة، وقرية أهل الوادي وسيدي المدني في الشفة، في احتجاج معبرين عن غضبهم ضد الانقطاع والتذبذب في تزويدهم بمياه الشرب، والتي وصلت إلى نحو 3 أسابيع، دون

وصول قطرة ، فيما سجلت شبكة توزيع  صهاريج المياه م لهيبا في أسعارها، و الذي بلغ  إلى 3 آلاف دينار للصهريج الواحد، لتزايد الطلب عليه و استغلال الفرصة في ظل غياب السلطات.

و نقلا عن يومية الخبر أوضح ممثلون المناطق التي تعاني أزمة مياه ، أن سيناريو الانقطاع أصبح "عادة" تتكرر كل فصل حرارة، والمصيبة ، أن زياراتهم على مكاتب المسؤولين والقائمين على تسيير المياه، لم تجد نفعا، وفي كل مرة

يجددون مبررات غير مقنعة،و بعض الاحيان يتجاهلون مطالبهم  وأنهم في آخر مرة اضطروا إلى جمع ما لا يقل عن 13 مليون سنتيم، لأجل المساهمة في اقتناء قنوات توصيل المياه وإصلاحها على مستوى حيهم، والحال أيضا في

تأزم  بقرية أهل الوادي في الشفة  و حي 750 مسكن بسيدي المدني بالجوار، حيث أوضح متضررون من أزمة العطش، أن المياه أصبحت لا تصلهم، خاصة سكان الطوابق العليا، فضلا عن تسجيل انقطاع كلي تباين بين الـ6 أيام إلى

نحو 3 أسابيع بالكامل، ولفتوا الانتباه إلى أن أحياء بالجوار لا تبعد عنهم إلا بأمتار، يتم تزويدهم بمياه الشرب بشكل عادي مرة كل 48 ساعة تقريبا، وبقوة تدفق قوية، وهو الأمر الذي اثار استغرابهم ، وجعلهم يطالبون الوالي بأن يتدخل

ويجد حلا لأزمة العطش بهذه الأحياء الشعبية.

قراءة 235 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.