عمال العيادة المتعددة الخدمات بالطوب ينظمون وقفة احتجاجية

  ع حميد

غليزان على خلفية توقيف طبيبة تعسفيا

عمال العيادة المتعددة الخدمات بالطوب ينظمون وقفة احتجاجية

نظم عمال العيادة المتعددة الخدمات بحي الطوب بغليزان امس وقفة احتجاجية تنديدا بالتوقيف التعسفي للطبيبة:ب ح ،طبيبة عامة بالعيادة المتعددة الخدمات مدية لخضر بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بالطوب ،مطلع شهر اوت الجاري وحسب المحتجين ان ادارة المؤسسة بررت توقيف الطبيبة بحجج واهية منها السب والشتم وعرقلة السير الحسن للمرفق العام واثارة الفوضى داخل قاعة العلاج ،الا ان الحقائق التي يجب الكشف  عنها تعكس هاته الاتهامات بحيث انه وبتاريخ 29 من شهر جويلية المنصرم اين طلب المدير الفرعي  للمالية والوسائل من الطبيب ادخال شقيقته المصابة بفيروس كورونا كوفيد 19 ،قادمة من ولاية تلمسان الى غرفة مناوبة الاطباء لتمريضها وبحكم القرارات والتعليمات التي تنص بمنع دخول المرضى والعمال الى غرفة المناوبة لاعتبار تواجدها بجناح وحدة التلقيح ضد فيروس كورونا رفضت الطبيبة ادخال المريضة او المصابة بفيروس كورونا الى غرفة المناوبة تطبيقا للتعليمات لا اكثر ولا اقل ،الا انها ونظرا لما يمليه الضمير المهني قامت بمعاينة المريض بمكتب الفحص الطبي وتم تقديم العلاج المناسب شأنها شأن بقية المصابين الاخرين وتم وضعها تحت اجهزة التنفس الاكسجين نتيجة صعوبة تنفسها وهو اجراء استعجالي تم اتخاذه الى حين تحويلها على مصلحة كوفيد بالمستشفى ،ثم بعدها وفي صبيحة يوم 02 اوت الجاري تفاجأت الطبيبة بغلق المناوبة تماما في وجهي رغم وجود اغراضي الخاصة من هندام وادوات العمل  وهو ما ادى الى تأخرها في التحاق بعملها ونظرا لتردي الاوضاع قامت باخطار المدير الفرعي للمالية عما يجري الا ان اصرار وتعنت هذا الاخير زادت من حدتها وامام هذه التصرفات تم الاستنجاد بمدير المؤسسة عبر تقريرين خطيين مفصلين وهذا بتاريخ 02 اوت الجاري لكن للاسف ونظرا للعلاقة التي تربط المدير بالمدير الفرعي للمالية ، تم القاء اللوم وجميع التهم والمسؤولية على عاتق الطبيبة ،بعدها وفي اليوم الموالي استنجدت بمدير الصحة لولاية غليزان وطلبت مقابلته يوم الثلاثاء الذي هو يوم استقبال لكنه رفض استقبالها في وقت استقبل فيه بقية الزوار بصورة عادية لتتفاجأ  بقرار توقيفها عن العمل وعلى هذا الاساس ، يتم تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع زميلتهم من اجل ايصال الرسالة الى الوصايا لانصافها بعدما راحت ضحية قرارات تعسفية لا اساس لها من الصحة، مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية اكد ان قرار توقيف الطبيبة تحفظيا نتيجة عرقلتها السير الحسن للمؤسسة وتم تلقي شكاوي بعدم امتثالها لقرارات الادارة منها  فتح قاعة الملاحظات التي كانت تستغل في حجز التلقيح ونقل حملات التلقيح خارج  العيادات مما ادى الى تدخلنا لاعادة فتح القاعدة الجدير بالذكر ان الطبيبة ب ح سبق لها وان راسلت وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات من اجل التدخل لانصافها بعدما راحت ضحية قرارات تعسفية انتقامية في حقها او كما جاء في رسالة الطبيبة .

قراءة 153 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.