من الفائز في مواجهة القوى العظمى بأفريقيا؟

المواطن
  القسم الدولي

ناشونال إنترست:

من الفائز في مواجهة القوى العظمى بأفريقيا؟

قالت ناشونال إنترست (The National Interest) الأميركية إن أفريقيا أضحت محط اهتمام وتركيز عسكري متزايد من قبل الولايات المتحدة بسبب أنشطة كل من روسيا والصين في المنطقة، خاصة الأخيرة التي أصبحت خلال السنوات الأخيرة ليس فقط المورد الأول للأسلحة إلى هذه القارة بل سعت أيضًا بشكل متسارع لتوسيع نفوذها الاقتصادي والعسكري فيها.ونقلت المجلة عن الجنرال جيفري هاريجيان، قائد القوات الجوية الأميركية بأوروبا وأفريقيا -خلال ملتقى اتحاد القوات الجوية الأخير- قوله “أكبر قلق ينتابنا في أفريقيا هو كيف نتنافس مع روسيا والصين.

فمن منظور عسكري واقتصادي يبحث الروس والصينيون معا عن فرص لتوسيع نفوذهم هناك”.وقد قامت الصين فعلا بتعزيز نفوذها العسكري والاقتصادي بالمنطقة خلال السنوات الأخيرة حيث شيدت قاعدة عسكرية في جيبوتي على مقربة من منطقة وجود القوات الأميركية.عام 2009، تجاوزت الصين الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري لأفريقيا، وبحلول عام 2015 وصل حجم تجارتها مع بلدان القارة إلى 300 مليار دولار، وفق تقرير للمركز الأفريقي للدراسات الإستراتيجية.وترى ناشونال إنترست أن الكثير من طموحات الصين في أفريقيا يمكن إدراجها في إطار نوع ما من “الإمبريالية الاقتصادية” بالنظر إلى النطاق الهائل للمشاركة الصينية بقطاعات مثل النفط الخام والمواد الخام وواردات الموارد الطبيعية، فضلا عن أن بكين تعمل على تنفيذ مشاريع بنيات تحتية في حوالي 51 دولة أفريقية.ولسنوات عديدة -تضيف المجلة- كانت أفريقيا نطاقا رئيسيا للجهود الأميركية المستمرة لمكافحة التمرد والجماعات الإرهابية، لكنه أصبح من الواضح مؤخرا وبشكل متزايد أن القارة أصبحت مجال تركيز متزايد للتنافس بين القوى العظمى.
ويؤكد هاريجيان أنه -إلى جانب العديد من المطالب العملياتية الأوروبية الملحة في أفريقيا- فإن البنتاغون والقوات الجوية الأميركية لم ينسوا القارة، ويحاولون “إعادة تأكيد التزام الولايات المتحدة تجاه شركائها الأفارقة”.

قراءة 59 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.