اعتداء المخزن على الجزائريين اعتداء علينا ونحن قادرون على الانتقام لهم

  رانيا/ك

السفير الصحراوي بالجزائر:

اعتداء المخزن على الجزائريين اعتداء علينا ونحن قادرون على الانتقام لهم

اعتبر سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر عبد القادر عمر أن "اعتداء النظام المغربي على تجار جزائريين عزل في الاراضي الصحراوية اعتداء على الصحراويين انفسهم" ، وأكد أن "الشعب الصحراوي قادر على الانتقام لهم من النظام المحتل" . وقال عبد القادر عمر لدى حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الثانية هذا الثلاثاء ضمن برنامج ضيف الصباح "إينفقي نثصبحيث" إن" ما وقع لم يكن بسبب لغم كما ادعى النظام المغربي بل هو قصف جوي . . . نحن نستنكر هذا الاعتداء ونعتبره اعتداء علينا ودماءهم لن تذهب هباء منثورا ، وإن الشعب الصحراوي قادر على الانتقام لهم والانتقام من النظام المغربي الذي احتل الارض مستقويا بالقوى الاستعمارية والصهيونية ". وعن ذكرى أحداث مخيم اكديم ازيك، استعرض سفير الصحراء الغربية الاوضاع المزية التي يعيشها المعتقلون السياسيون في السجون المغربية، كتحويلهم الى سجون بعيدة عن اهاليهم وتاليب سجناء الجريمة العادية عليهم ناهيك عن المحاكمات الجائرة التي خضعوا لها بسبب مطالبتهم بحق تقرير المصير ،مؤكدا أن منع المظاهرات ومنع التجمعات ومداهمة بيوت المناضلين ومحاصرتها لن تثني الشعب الصحراوي عن مواصلة نضاله وكفاحه،مشيرا الى أن الاضراب عن الطعام طريقة لتذكير العالم بما يعانونه من ظلم في سجون الاحتلال

وأضاف أن "فرنسا هي المعرقل الاول لخطة السلام، والخلفيات معروفة، لان المصالح التي يخدمها النظام المغربي كوسيلة من وسائل الاستعمار الجديد في افريقيا وفي العالم، اضافة الى دور الكيان الصهيوني الذي أقام علاقات مع النظام المغربي ، كما انهم يرون ان كفاح الشعب الصحراوي يقف أمام نفوذ الاستعمار الجديد ويظهر التنقاض بين من يدعون حقوق الانسان وحمايتها، والشرعية الدولية والممارسات التي يقومون بها في اطار استعمار جديد متواصل". وعن الممارسات القمعية التي يعيشها الصحراويون في المناطق المحتلة ، أكد السفير الصحراوي بالجزائر ان "تلك المناطق لا تزال مغلقة في وجه المحققين الدوليين حتى لا يكتشفوا الجرائم التي يقوم بها النظام المغربي، خاصة بعد عودة الكفاح المسلح ". وأكد عبد القادر عمر أن "الشعب الصحراوي سوف يواصل مسيرته بنفس الارادة ونفس العزيمة الى غاية طرد الاحتلال المغربي" ، مضيفا ان " النظام المغربي ليس أمامه الا خيار قبول خطة الامم المتحدة مثلما اقرها مجلس الامن الدولي سنة 1991 قرار 690 القاضي بخطة استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي ، ووضع جدول زمني يحدد تاريخ الاستفتاء، وإن لم يرض بهذه فكلنا اعضاء في الاتحاد الافريقي الذي كان قد طالب باجراء مفاوضات بين الملكة المغربية والجمهورية الصحراوية على اساس الميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي ، واذا سد الباب أمام هذا فالصحراويون سيواصلون الكفاح المسلح الى غاية طرد الاحتلال المغربي، وان هذا الحق لن يسقط بالتقادم ولا بحكم الامر الواقع، ونحن واثقون انه سيعطي نتيجته كما اعطاها مع الملك الراحل الحسن الثاني ". وأردف عبد القادر عمر بالقول إن "البوليساريو يقود معارك قانونية ضد الشركات المتعاقدة مع النظام المغربي ، مثمنا قرار المحكمة الاوروبية الخاص بشرعية تمثيل البوليساريو للشعب الصحراوي ،وهو القرار الذي يدعم جهود الصحراويين لتقديم شكاوى على مستوى المحاكم" . وسبق للبوليساريو ان قدمت شكاوى امام المحاكم وصل الامر بعدها الى حجز السفن المحملة بالفوسفات ومصادرة حمولتها ما جعل شركات تنسحب وأخرى تتراجع عن الدخول مع النظام المغربي للنهب وهو ما جعله ينهج طرقا أخرى لنهب الثروات" هي معركة متواصلة سيما فيما يتعلق بالفوسفات والسمك ومجالات الطاقة المختلفة كالهوائية وكذا دخول شركات صهيونية للتنقيب عن الغز والبترول وهو ما يفرض استمرار المعارك على الجبهة القانونية " .

قراءة 50 مرات

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.